ملفات المشهد...
إعلان...
يعتزم موقع المشهد التونسي انتداب صحفي(ة) شاب(ة) متفرّغ للعمل معنا بمقابل مادي. المطلوب هو التفرّغ للعمل "وقت كامل" لتغطية أحداث العاصمة وضواحيها. مطلوب أن يكون المترشح ملمًا بأبجديات العمل الصحفي (من المستحسن ان يكون دارسًا بمجال الصحافة) وذي مستوى جيّد في اللغة العربيّة. يستحسن ايضا ان يكون متمكّنًا من تقنيات التصوير الشمسي والفيديو والمونتاج.
يرجى ارسال سيرة ذاتية (بالعربيّة) ونبذة من المواد الاعلامية (مقالات او ريبورتاج فيديو او اذاعي) الى العنوان التالي: machhad.tn@gmail.com
المزيد من التفاصيل... »

المشهد الإخباري »

خاص | مواطن تونسي يضرب عن الطعام إحتجاجا على تردي الوضع الإقتصادي و الإجتماعي في البلاد .

الأثنين 16 سبتمبر 2013 17:33

التصنيفات: المشهد الإخباري, جهات, خاص, سياسة, مجتمع,

 المشهد التونسي _ هيئة التحرير _ صفاقس  دخل اليوم الطالب مازن بن مبروك وهو طالب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، في إضراب جوع داخل الكلية إحتجاجا على تردي الوضع الإقتصادي والإجتماعي . و عن مبررات الإضراب صرح أن السبب الرئيسي هو ما أدى إليه هذا التردي من مساس بمصالح فئات واسعة من المجتمع التونسي من عمال و مواطنين مهمشين . ودعا بناء على ذلك إلى ضرورة توحيد أغلب فئات المجتمع حول برامج تخدم البلاد لا حول أشخاص . كما يعتبر أن الحكومات التي تعاقبت على تونس منذ 14 جانفي 2011 هي حكومات  لم تنتج سوى الفشل تلو الآخر . كما طالب باسقاط منظومة الفساد والإستبداد و بجملة من الإجراءات في علاقة بمعيشة المواطن التونسي . و قال مازن أنه علينا العودة إلى الأحداث المتلاحقة على الأقل منذ 17 ديسمبر 2010 و تذكر شهداء وجرحى منزل بوزيان وتالة والقصرين وكامل مناطق البلاد وصولا إلى الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي و نتذكر أن القتلة لازالو بصولون بيننا و علينا أن نعي أننا لسنا أحسن ممن قدموا دماءهم للوطن و أنه بإمكاننا أن نقدم أقصى جهودنا حتى نخرج على الأقل من نقطة تحت الصفر التي نعيشها اليوم . و طالب أيضا بضرورة إرساء إقتصاد وطني يخدم الأغلبية الساحقة في تونس وليس الأجانب المستثمرين . و ضرورة إعادة فتح ملفات الصفقات المشبوهة في علاقة بالإستثمار و فتح النقاش حول المديونية والمعاهدات الدولية التي لها علاقة بالإقتصاد . وأنه على النخبة السياسية أن تعطي حلولا واضحة للشعب ،حلولا تمس الأغلبية ، فالشعب التونسي حسب تعبير مازن وحده الفقر و أغلب العائلات التونسية تعيش صعوبات مادية و إذا كان الخطاب السياسي لا يمس هذه القضايا الإساسية اليوم وانما يدور فقط حول المناصب  فإنه لا مكان لنا في البلاد و انما هي للنخبة فقط .  

المشهد الحر »

إعلام | موقع المشهد التونسي يستأنف نشاطه بصفة جزئية

الجمعة 23 أغسطس 2013 23:14

التصنيفات: Blogroll, المشهد الإخباري, المشهد الحر, المشهد الرقمي, المشهد المتنوع, خاص,

بعد فترة غياب فرضتها جملة من الأسباب، نعلم زوّارنا الكرام استئناف موقع المشهد التونسي لنشاطه، كموقع مختصّ في مقالات الرأي في مرحلة أوليّة ريثما يُعاود نشاطه بصفة كليّة. إن المجموعة التي أنشأت موقع المشهد التونسي والتي حرصت طيلة الفترة السابقة على نشاطه، ايمانا منها بأهمية الإعلام الإلكتروني المواطني في هذه الفترة الحالية، تؤكد أنها لازالت ملتزمة بالخط التحريري للموقع وفق بوصلة الثورة العربية التي انطلقت من بلادنا وعلى جادّة قيم الحرية والكرامة والعدالة. وتجدد التزامها أن الموقع تحكمه المعايير المهنية السامية وجملة من القواعد التنظيمية المتفق عليها بين أعضاءه وأن لا وصاية عليه من أي جهة كانت حرصا على استقلاليته السياسية والمالية. وبهذا الإعلام، يُرحّب المشهد التونسي بمساهماتكم في الموقع من خلال مقالات الرأي وفق القواعد المذكورة في الرابط أسفله. http://www.machhad.com/termes

المشهد الرقمي »

إعلام | موقع المشهد التونسي يستأنف نشاطه بصفة جزئية

الجمعة 23 أغسطس 2013 23:14

التصنيفات: Blogroll, المشهد الإخباري, المشهد الحر, المشهد الرقمي, المشهد المتنوع, خاص,

بعد فترة غياب فرضتها جملة من الأسباب، نعلم زوّارنا الكرام استئناف موقع المشهد التونسي لنشاطه، كموقع مختصّ في مقالات الرأي في مرحلة أوليّة ريثما يُعاود نشاطه بصفة كليّة. إن المجموعة التي أنشأت موقع المشهد التونسي والتي حرصت طيلة الفترة السابقة على نشاطه، ايمانا منها بأهمية الإعلام الإلكتروني المواطني في هذه الفترة الحالية، تؤكد أنها لازالت ملتزمة بالخط التحريري للموقع وفق بوصلة الثورة العربية التي انطلقت من بلادنا وعلى جادّة قيم الحرية والكرامة والعدالة. وتجدد التزامها أن الموقع تحكمه المعايير المهنية السامية وجملة من القواعد التنظيمية المتفق عليها بين أعضاءه وأن لا وصاية عليه من أي جهة كانت حرصا على استقلاليته السياسية والمالية. وبهذا الإعلام، يُرحّب المشهد التونسي بمساهماتكم في الموقع من خلال مقالات الرأي وفق القواعد المذكورة في الرابط أسفله. http://www.machhad.com/termes

المشهد المتنوع »

إعلام | موقع المشهد التونسي يستأنف نشاطه بصفة جزئية

الجمعة 23 أغسطس 2013 23:14

التصنيفات: Blogroll, المشهد الإخباري, المشهد الحر, المشهد الرقمي, المشهد المتنوع, خاص,

بعد فترة غياب فرضتها جملة من الأسباب، نعلم زوّارنا الكرام استئناف موقع المشهد التونسي لنشاطه، كموقع مختصّ في مقالات الرأي في مرحلة أوليّة ريثما يُعاود نشاطه بصفة كليّة. إن المجموعة التي أنشأت موقع المشهد التونسي والتي حرصت طيلة الفترة السابقة على نشاطه، ايمانا منها بأهمية الإعلام الإلكتروني المواطني في هذه الفترة الحالية، تؤكد أنها لازالت ملتزمة بالخط التحريري للموقع وفق بوصلة الثورة العربية التي انطلقت من بلادنا وعلى جادّة قيم الحرية والكرامة والعدالة. وتجدد التزامها أن الموقع تحكمه المعايير المهنية السامية وجملة من القواعد التنظيمية المتفق عليها بين أعضاءه وأن لا وصاية عليه من أي جهة كانت حرصا على استقلاليته السياسية والمالية. وبهذا الإعلام، يُرحّب المشهد التونسي بمساهماتكم في الموقع من خلال مقالات الرأي وفق القواعد المذكورة في الرابط أسفله. http://www.machhad.com/termes

كتاب “العبودية في العصر الحديث”

الأربعاء 20 فبراير 2013 15:15

مواضيع أخرى


  • مختارات المشهد | طارق رمضان يكتب: المعادلة السلفية

    يوم الأثنين 20 أغسطس 2012 9:33

    المشهد التونسي -مختارات المشهد- د.طارق رمضان, نقلاً عن هسبريس ترجمة: أبو الفضل الصديقي   في الوقت الذي نتابع فيه التطورات السياسية في كل من غرب وشمال إفريقيا وكذا في منطقة الشرق الأوسط، لا بد لنا من أخذ “المعادلة السلفية” بعين الاعتبار، والتي لعلها تكون من بين التحديات الدينية والسياسية الأكثر مصيرية في السنوات القادمة. بعد مضيّ عام من انتفاضات الصحوة العربية، أخذت التنظيمات والأحزاب السلفية تلعب دوراً نشيطا بشكل متزايد في كامل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.   ويلاحظ أن المنظمات السلفية السعودية والقطرية نشيطة جداً على المستويين الوطني والدولي. إذ أنها تدعم تنظيمات سلفية أخرى في جميع أنحاء العالم، في دول غرب إفريقيا (كالسنيغال، مالي، النيجر، ونيجريا ..) وكذا في دول شمال إفريقيا (كالمغرب، الجزائر وتونس) كما تدعمها في الشرق الأوسط وآسيا (في مصر، لبنان، أندونيسيا، ماليزيا). ويمتد هذا الدعم ليشمل الدول الأوروبية والأمريكية نفسها. ويبقى دعم هذه المنظمات بالأساس إيديولوجيا وماليا، هدفه نشر خطاب إسلامي من نوع خاص عن طريق كتب، منشورات ومؤتمرات، وعبر بناء مساجد ومؤسسات.   كل التنظيمات السلفية تجمعها مقاربة شديدة الحرفية للنصوص الشرعية، مع إيلاء الأهمية عادة للتمظهرات المرئية للمرجعية الإسلامية في الحياة اليومية (أحكام شرعية وفقهية): السلوكات المباحة وغير المباحة (حلال أو حرام). نظام اللباس، والطقوس وغيرها.   أصبحت المقاربة السلفية النقلية تنتشر في الكثير من الدول (حتى في الغرب نفسه) كما تنتشر في أوساط الشباب لأنها تشجع فهماً للإسلام يُختزل في رؤية الأمور بالأبيض أو الأسود: (حلال ـــــ حرام). على المسلمين، كما يؤكد السلفيون، اعتزال التجمعات المحيطة الفاسدة وتجنب النشاط السياسي.   هذه الرؤية الثنائية للعالم (المسلمون ضد غيرهم، الشر ضد الخير، النقاء الديني المــحفوظ ضد النشاط السياسي المفسد) صاغت مع مر السنين موقفاً فكرياً يتأسس على الانعزالية، واتخاذ وضع دفاعي وإصدار تقييمات حادة (من ينتمي إلى الإسلام في مقابل من هو مبتدع خطير، أو حتى مطرود من الملة).   لم تذهب الغالبية العظمى من السلفيين إلى أبعد من مثل هذه التقييمات الفقهية: هناك أقلية جدُّ صغيرة ( تطورت في شبكات مغلقة ومهمشة) لها نفس الموقف الفكري الثنائي، قامت بتغيير موقفها الدفاعي إلى حركية سياسية عدوانية، وأحياناً عنفية، مانحة لنفسها اسم “السلفية الجهادية”.   ليس هناك بشكل واضح أي علاقة إيديولوجية أو تنظيمية ما بين السلفيين النقليِّين والسلفيين الجهاديين، ولكن هؤلاء حملوا في الأوساط السياسية نفس الموقف الفكري الذي نجده منتشراً في صفوف النقليِّين فيما يخص القضايا التي تهم السلوكات (مع إضافة تبرير العنف ضد الأنظمة غير الإسلامية و”الفاسدة”).   غير أنه بإمكاننا أن نسجل، في السنوات والشهور الأخيرة، تحولا في النشاط السياسي للسلفيين النقليِّين. فبعد أن كانوا يرفضون خلال عقود المشاركة السياسية رابطين الديمقراطية بالكفر (رفض الإسلام)، أصبحوا الآن ينشطون في السياسة.   شكلت أفغانستان في التسعينيات تجربة حاسمة حيث صار الطالبان (وهم تقليديون عارضوا أيضا في البداية المشاركة السياسية) القوة الرئيسية المقاومة للهيمنة الروسية، مدعومين من قبل النظام السعودي والولايات المتحدة الأمريكية.   واليوم، أصبحنا نُعايِن في كل من مصر وتونس، صعود تنطيمات سلفية نقلية نشيطة بل فعالة، مثلما هو عليه الحال مع الأحزاب السياسية التي تلعب دوراً نقدياً عبر إثارة النقاش وتعديل التوازن السياسي داخل الدول المعنية.   ليس للولايات المتحدة الأمريكية كما ليس للدول الأوروبية مشكل في التفاوض مع هذا النوع من الإسلام السياسي الذي طوره السلفيون النقليُّون، والذي نجده عند الكثير من إمارات النفط الخليجية: هذه الأنظمة تستطيع بكل تأكيد أن تعارض الديمقراطية كما تستطيع أن تعارض التعددية. لكنها رغم ذلك لا تعرقل بأي وجهٍ المصالح الاقتصادية والجيوستراتيجية الغربية في المنطقة أو على المستوى الدولى. بل إنها تعتمد على الدعم الغربي لها حتى تستمر في الوجود: هذه التبعية النافعة تكفي الغرب كي يعلل تحالفا واقعيا- مع الديمقراطية أو بدونها.   تعرف كل من إدارة الحكومة الأمريكية، وكذلك دول أوروبية أخرى، تمام المعرفة أن المنظمات السلفية المتمركزة في المملكة السعودية أو في قطر أو في دول أخرى من الشرق الأوسط، تستثمر الملايين في “الدول المُــحَـــرَّرة” وخصوصاً في تونس وليبيا ومصر. في الآونة الأخيرة (هناك تقرير لمؤسسة راند “RAND” ذكر رقما لافتاً: ثمانون مليون دولار أمريكي تم استثمارها قبل الانتخابات في مصر وحدها).   لماذا يا تُرى تقوم الدول الغربية بتقديم الدعم المباشر وغير المباشر للإيديولوجيات الإسلامية التي يظهر جلياً تعارضها مع إيديولوجياتها؟   بعد قرن تقريبا من الحضور الفعلي في الشرق الأوسط وبالخصوص بعد الحرب العالمية الأولى، فهمت الإدارات الأمريكية المتتالية جـــيّداً،كما فهمت مثيلاتها الأوروبية، كيف يمكنها أن تسيِّر وتستفيد من علاقتها بإمارات النفط الخليجية وكذا بالإيديولوجية السلفية التي تنتجها وتنشرها هذه الأخيرة. وتتحدد مزايا ذلك في ثلاثة أمور:   أولاً: إمارات النفط الخليجية وإيديولوجياتها مهتمة أولا وقبل كل شيء بالسلطة السياسية والمصداقية الدينية. فهي تولي الأهمية، على نحو محافظ وصارم، إلى المظاهر السياسية والتفاصيل الاجتماعية والشرعية، ولكنها تبقى من الناحية الاقتصادية رأسمالية ليبرالية لا تهتم كثيرا بالتقييم الأخلاقي الإسلامي للنظام الإقتصادي العالمي النيوليبرالي. بل إنها تساهم في حقيقة الأمر في تقدمه.   ثانيا: تشجيع الميولات السلفية في قلب المجتمعات ذات الأغلبية المسلمة يساعد، في آن واحد، على خلق انقسامات داخلها، ومنع التيارات والحركات الإصلاحية القادرة على اتخاذ موقف نقدي تجاه السياسات الغربية (إسلاميين إصلاحيين، يساريين أو حتى بعض الدوائر الصوفية التقليدية) من أن تكتسب المصداقية الدينية المباشرة والطبيعية (وبالتالي أن تحصل على أغلبية معتبرة داخل مجتمعاتها).   بدل أن يدخل الغرب في صراع مباشر (الشىء الذي سيؤدي على العكس، إلى توحيد المسلمين) تكمن الاستراتيجية الأكثر فعالية بالنسبة له في تقسيم المسلمين حول الشرط الديني ذاته: الشيء الذي يعني تحويل التنوع الطبيعي بين المسلمين إلى أداة للتفرقة الفعالة والنافعة.   ثالثا: الانبعاث السلفي يخلق مشاكل وتوترات داخل المرجعية السنية، وكذلك بين المسلمين السنة والشيعة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هؤلاء يُعَدُّون منحرفين من طرف السلفيين النَّقليِّين. الشرخ السني ـــ الشيعي في الشرق الأوسط هو عنصر فعال في المنطقة، وبالخصوص عندما نقوم بتحليل الطريقة التي يعلن بها الغرب وإسرائيل تهديداتهما ضد إيران وطبيعة القمع المتواصل في سورية.   وحتى فيما يخص المقاومة الفلسطينية التي وحدت المسلمين تحت مسمى المقاومة الشرعية على مر السنين، صار الانقسام عميقا. من الآن فصاعدا أصبح الانقسام هو القاعدة في الداخل كما في الخارج، مع العلم بأن الحركية السلفية (التي لا تولي كبير اهتمام للقضية الفلسطينية) تحتد وتيرتها في صفوف المسلمين السنة، وكذا بين المسلمين السنة والشيعة.   يبقى هذا التحالف الاستراتيجي مع السلفيين النَّقليِّين في كل من الحقل الديني والحقل السياسي ضروريا بالنسبة للغرب، لأنه الوسيلة الأكثر فعالية للتحكم في الشرق الأوسط. حماية إمارات النفط الخليجية وحماية إيديولوجياتها الدينية مع تقسيم القوى السياسية القادرة على توحيد الصفوف ( مثلما هو الشأن بالنسبة للتحالفات بين العلمانيين والإسلاميين الإصلاحيين أو بالنسبة لخلق جبهة موحدة ضد السياسة الإسرائيلية) يستدعي تلغيم الدول ذات الأغلبية المسلمة من الداخل.   تواجه دول الشرق الأوسط الجديد، كما هو الحال بالنسبة لدول شمال وغرب إفريقيا، أخطاراً مهولة. ويلعب العامل الديني في ذلك دوراً أساسياً. وإذا كان المسلمون، والعلماء، والقادة الدينيون والسياسيون لا يعملون من أجل مزيد من الاحترام المتبادل والوحدة والتنوع المقبول فمن البديهي أنه لن يكون هناك ربيع عربي أو إفريقى متوج بالنجاح.   إن التدبير السيء والضعف الداخلي للمسلمين، سيتم استغلالهما لحماية إسرائيل من جهة وللتنافس مع الصين والهند من جهة ثانية. لذلك على الدول ذات الأغلبية المسلمة أن تبحث عن وجود لها كمجتمعات مستقلة لا أن تستمر في الاستجابة لأهداف عابثة مبيتة. يتحمل المسلمون مسؤولية تبني هذا الخيار، حتى لا ينتهوا منقسمين باسم الدين نفسه الذي يدعوهم إلى أن يتحدوا.
  • صحيفة فرنسية تنشر صورة حديثة العهد للمخلوع وزوجته

    يوم الأحد 1 يوليو 2012 9:12

    المشهد التونسي – تونس – مروان تريمش نشرت صحيفة “Aujourd’hui” الفرنسية في عددها الصادر اليوم الأحد، صورة حديثة العهد للرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي، وزوجته ليلى بن علي. ونشرت الصحيفة حوارا مع ليلى بن علي عبّرت من خلاله عن “أسفها” و قامت بتكذيب ما أسمته بالشائعات التي كانت تحوم حولها و حول عائلتها اثناء فترة حكم بن علي.   بن علي وليلى الطرابلسي صحيفة “أوجوردوي” يذكر أن بن علي وليلى الطرابلسي هربا في 14 جانفي 2011 إلى السعودية بعد جملة احتجاجات شعبية واسعة في تونس بدأت يوم 17 ديسمبر 2010 حين أحرق محمد البوعزيزي نفسه.
  • خاص | اقالة مدير الوطنية اتت قبل ايام معدودة من تقاعده

    يوم الأحد 1 يوليو 2012 8:58

     المشهد التونسي- خاص – تونس علم “المشهد التونسي” من مصادر مقربة من المدير السابق للقناة الوطنيّة الأولى، الصادق بوعبان، أن بوعبان كان على اهبة التقاعد رسميا نهاية هذا الشهر، وأن هذه الفترة الحالية (جوان – جويلية) هي فترة إجازته. جدير بالذكر أنه تم إعفاء بوعبان من مهامه يوم أمس السبت من قبل رئاسة الحكومة. ويذكر أنّ الصادق بوعبان، تمّ تعيينه مديرا للقناة الوطنيّة الأولى يوم 7 جانفي 1998 خلفا لحمادي عرافة الذي كُلِّف بإدارتها لفترة لم تتجاوز 6 أشهر بعد إقالة محمد عبد الكافي ثمّ أقيل من مهامه بعد فترة لم تتجاوز السنة ونصف،  إلى أن دعي مؤخرا إلى الإشراف مجددا على القناة الوطنية الأولى بعيد ثورة 14 جانفي2011.
  • رأي | ملفّ ”أزلام النظام السابق“: والي قبلي الجديد، والولاء المتواصل

    يوم السبت 19 مايو 2012 10:09

     مقال رأي لحاتم السعيدي،ملف ازلام النظام السابق نشر في ‘المشهد التونسي’ اثر تعيين عمارة التليجاني واليا على قبلّي  عين  التليجاني أمس  والياً على سيدي بوزيد بعد الاحتجاجات المطالبة برحيل الوالي نجيب منصوري  ————– المشهد التونسي – مقال رأي – حاتم السعيدي   تتغيّر الحكومات وتبقى الأساليب… وفي كثير من الأحيان أيضا، الأكاذيب. هذا بمختصر القول ما يمكن استنتاجه بعد أكثر من سنة من هروب الطاغية وبعد حوالي 6 اشهر من تسلم الحكومة الحالية مقاليد السلطة في البلاد.   فالوزير الأوّل الذي أعلن ذات 9 أفريل مشهود ـ مشهود بعودة “داخلية بن علي” إلى وسط العاصمة ـ أنّ “الشعب التونسي لن يقبل بعودة أزلام النظام البائد، من الشباك بعد أن غادروا الساحة من الباب“، ما فتئ يفتح أبواب حكومته والإدارات العموميّة لهؤلاء “الأزلام”. الوزير الأوّل الذي يؤكّد في نفس الوقت، مرارًا و تكرارًا، أنّه على رأس “حكومة ثورة”، يبدو وكأنّه لا يعي فحوى ما يقول، ولا وزن الكلمات التّي يلوك منذ مدّة.   آخر مثال على هذا التناقض بين القول والفعل للمبشّر بـ”الخلافة السّادسة” هو تعيين المدعوّ عمارة التليجاني مؤخّرا واليا على قبلي. (هنا)   فالتليجاني الذي كان يشغل عهد المخلوع خطّة “مدير الجهوي للتنمية” بولاية سيدي بوزيد، مهد الثورة التونسيّة، قال  لجريدة الشروق في عددها الصّادر يوم 25 ديسمبر 2010 (حوالي أسبوع بعد بدء الاحتجاجات الشعبيّة بالمدينة)  في خبر بعنوان “سيدي بوزيد: من محاولة «الانتحار» الى انفلات الأحداث.. من المتّهم وما هي وصفة العلاج ؟“، قال ما يقوله كلّ مسؤول خانع ؛ تعداد لأرقام الإستثمارات، تذكير  بالإجراء ات الرئاسية، بالمشاريع المقرّرة في المجالس الوزارية… وما إلى ذلك من لغة خشبيّة إستحالت إسطوانة ركيكية بعد 23 سنة من الإستخفاف بذكاء التونسيّين.     التليجاني الذي وإن كان ليس من “أزلام الصفّ الأوّل”، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحسب على الثورة. التفسير الوحيد ـ إذا أمكن لنا القول بالتفسير في قرارات رئيس “حكومة الثورة”! ـ هو ما يعلنه والي قبلي الجديد، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك، من اصطفاف وراء حكومة الجبالي. هذا بالإضافة إلى ورع و تقوى لافتين على نفس الصفحة.   التليجاني الذّي لم يتوان عن سرد إنجازات “التحوّل” بالأرقام عندما كان الرصاص يحصد المنتفضين من أجل الكرامة، لم ير أيضا حرجا في مساندة حكومة الترويكا، بعد اشهر من عملها، أمام “التعتيم الإعلامي المقصود” وسرد إنجازاتها… بالأرقام مرّة أخرى.   في 3 ماي 2012، تقاسم التليجاني صورة يرجح أنها التقطت أثناء مسيرة 1ماي التي نظمها “الإتحاد” للإحتفال بذكرى عيد الشغل. صورة قد تفسّر على أي أساس يختار “الخليفة السادس” من يراهم الأقدر من بين الـ”أزلام” للعمل تحت “حكومة الثورة”.
  • خاص | مواطن تونسي يضرب عن الطعام إحتجاجا على تردي الوضع الإقتصادي و الإجتماعي في البلاد .

    يوم الأثنين 16 سبتمبر 2013 17:33

     المشهد التونسي _ هيئة التحرير _ صفاقس  دخل اليوم الطالب مازن بن مبروك وهو طالب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس، في إضراب جوع داخل الكلية إحتجاجا على تردي الوضع الإقتصادي والإجتماعي . و عن مبررات الإضراب صرح أن السبب الرئيسي هو ما أدى إليه هذا التردي من مساس بمصالح فئات واسعة من المجتمع التونسي من عمال و مواطنين مهمشين . ودعا بناء على ذلك إلى ضرورة توحيد أغلب فئات المجتمع حول برامج تخدم البلاد لا حول أشخاص . كما يعتبر أن الحكومات التي تعاقبت على تونس منذ 14 جانفي 2011 هي حكومات  لم تنتج سوى الفشل تلو الآخر . كما طالب باسقاط منظومة الفساد والإستبداد و بجملة من الإجراءات في علاقة بمعيشة المواطن التونسي . و قال مازن أنه علينا العودة إلى الأحداث المتلاحقة على الأقل منذ 17 ديسمبر 2010 و تذكر شهداء وجرحى منزل بوزيان وتالة والقصرين وكامل مناطق البلاد وصولا إلى الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي و نتذكر أن القتلة لازالو بصولون بيننا و علينا أن نعي أننا لسنا أحسن ممن قدموا دماءهم للوطن و أنه بإمكاننا أن نقدم أقصى جهودنا حتى نخرج على الأقل من نقطة تحت الصفر التي نعيشها اليوم . و طالب أيضا بضرورة إرساء إقتصاد وطني يخدم الأغلبية الساحقة في تونس وليس الأجانب المستثمرين . و ضرورة إعادة فتح ملفات الصفقات المشبوهة في علاقة بالإستثمار و فتح النقاش حول المديونية والمعاهدات الدولية التي لها علاقة بالإقتصاد . وأنه على النخبة السياسية أن تعطي حلولا واضحة للشعب ،حلولا تمس الأغلبية ، فالشعب التونسي حسب تعبير مازن وحده الفقر و أغلب العائلات التونسية تعيش صعوبات مادية و إذا كان الخطاب السياسي لا يمس هذه القضايا الإساسية اليوم وانما يدور فقط حول المناصب  فإنه لا مكان لنا في البلاد و انما هي للنخبة فقط .  
  • عاجل : فرقة مكافحة الارهاب تقتحم عمارة بتونس العاصمة

    يوم الخميس 12 سبتمبر 2013 1:56

    المشهد التونسي _ تونس _ هيئة التحرير  اقتحمت منذ قليل فرقة مكافحة الإرهاب عمارة بنهج فلسطين لافيات .بتونس العاصمة و قد أكد حميد المزوغي وهو متواجد على عين المكان بالعمارة المقابلة أنه هناك تبادل كثيف لإطلاق النار خارج وداخل العمارة وقد أمر الأمن المتساكنين بعد مغادرة منازلهم .
  • عاجل حصري : إطلاق سراح جريح منزل بوزيان علاء حيدري

    يوم الثلاثاء 10 سبتمبر 2013 13:46

    المشهد التونسي – هيئة التحرير – سيدي بوزيد أجلت المحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد  النظر في قضية علاء حيدري بتهم عديدة من بينها تنظيم وفاق . أي تكوين عصابة و قطع الطريق ،إلى جلسة يوم 5 نوفمبر 2013  مع إطلاق سراحه مؤقتا .      
  • خاص| حصري| إحالة جريح الثورة علاء حيدري إلى سجن سيدي بوزيد

    يوم الأثنين 9 سبتمبر 2013 14:23

    المشهد التونسي- سيدي بوزيد – هيئة التحرير علم المشهد التونسي من عائلة جريح من بوزيان علاء حيدري أنه موقوف منذ يوم الخميس الماضي بسيدي بوزيد وأنه تمت احالته اليوم إلى سجن سيدي بوزيد  . و حسب ما اوردته عائلته و بعض أبناء منزل بوزيان فإن أسباب السجن تعود إلى شجار دار بين علاء ومجموعة من الشبان الذين اعتدوا عليه بالعنف الشديد وكان من بين المعتدين عون أمن بزي مدني مما جعل القضية تنقلب ضد علاء ويتحول إلى متهم بقطع الطريق ” براكاج ” . يذكر أن علاء حيدري أصيب في ديسمبر 2010 برصاصة في رقبته في منزل بوزيان أثناء المواجهات الأولى التي شهدتها المنطقة و إستشهد حينها عمه شوقي النصري و الشهيد محمد عماري .
  • إعلام | موقع المشهد التونسي يستأنف نشاطه بصفة جزئية

    يوم الجمعة 23 أغسطس 2013 23:14

    بعد فترة غياب فرضتها جملة من الأسباب، نعلم زوّارنا الكرام استئناف موقع المشهد التونسي لنشاطه، كموقع مختصّ في مقالات الرأي في مرحلة أوليّة ريثما يُعاود نشاطه بصفة كليّة. إن المجموعة التي أنشأت موقع المشهد التونسي والتي حرصت طيلة الفترة السابقة على نشاطه، ايمانا منها بأهمية الإعلام الإلكتروني المواطني في هذه الفترة الحالية، تؤكد أنها لازالت ملتزمة بالخط التحريري للموقع وفق بوصلة الثورة العربية التي انطلقت من بلادنا وعلى جادّة قيم الحرية والكرامة والعدالة. وتجدد التزامها أن الموقع تحكمه المعايير المهنية السامية وجملة من القواعد التنظيمية المتفق عليها بين أعضاءه وأن لا وصاية عليه من أي جهة كانت حرصا على استقلاليته السياسية والمالية. وبهذا الإعلام، يُرحّب المشهد التونسي بمساهماتكم في الموقع من خلال مقالات الرأي وفق القواعد المذكورة في الرابط أسفله. http://www.machhad.com/termes
  • الفلول وراءكم والإرهاب أمامكم فأين المفر؟

    يوم الأربعاء 31 يوليو 2013 4:52

    المشهد التونسي – رأي- أمين الطرابلسي تونس، مصر، ليبيا. ثلاث دول نجحت شعوبها في التخلص من المستبد الذي كان يحكمها ونجحت خاصةً في إنتخاب من يمثلها ويحكمها من بعده. لم يكن مفاجئاً أن يكون الإسلاميون وبالذات التيار الإخواني هم الفائزون في أول إنتخابات ديمقراطية كما لم يكن مفاجئاً أن يرتكبوا أخطاءً عديدة أثناء إدارة شؤون بلدانهم في فترة انتقالية عصيبة. البعض منها تسبب فيه نقص الخبرة وغياب الحنكة والبراغماتية عند الجماعات الحاكمة ولكن العديد منها متأتي من عوامل “خارجة عن نطاقها”. بالعودة لأحداث الأسبوع الفارط نلاحظ ما يلي : - مصر : إنقلاب عسكري فج يفاجئ بإصرار عجيب من خصم تعود الإنحناء ولملمة أشتاته حتى تمر العاصفة مما جعل قائده يفقد سيطرته على الأنا المتضخمة فيه ولا يترك لطراطيره فرصة للعب أدوارهم في مسرحيته سيئة الإخراج فيرتكب المجازر حتى تفرغ له الساحة بالقوة. - ليبيا : تم القضاء على نسبة هامة من الفلول إبان الثورة ولكن تبع ذلك فوضى الميليشيات المسلحة تضاف إليها إثارة للنعرات العرقية بين عرب وسود وبربر في مجتمع قبلي هش.. وبعد فترة من الهدوء الحذر يتم فجأةً وفي نفس اليوم إغتيال منسق ثورة 17 فيفري عبد السلام المسماري المعروف بمعارضته للإخوان إلى جانب قيادات في الأمن. - تونس : بعد ندوة صحفية بين فيها رئيس الحكومة بالأرقام التحسن المحقق على المستوى الإقتصادي والأمني وقبل اسابيع قليلة من المصادقة على الدستور وإعلان الهيئة المستقلة المنتخبة حديثاً عن موعد للإنتخابات يتم إغتيال النائب القومي العروبي محمد البراهمي في ذكرى الإطاحة بالملكية الحسينية ثم يتبع ذلك كمين لدورية للجيش في الشعانبي يؤدي لإستشهاد ثمانية جنود. الخيط الرابط بين هذه الأحداث واضح وجلي لا يأبى رؤيته إلا من أعمى بصيرته حقده الاديولوجي أو جشعه السياسي : لا يجب أن تنجح تجربة الإسلاميين في الحكم الديمقراطي بل ولا يجب حتى الإنتظار للإطاحة بهم عبر الصناديق. قالها شرطي دبي ضاحي خلفان : سنطيح بحكم النهضة خلال سنة ونصف على أقصى تقدير وسارعت دولته وشقيقاتها الخليجية لتكون من أول المهنين والداعمين لإنقلاب العسكر دون أن ننسى إيواءهم جميعاً للحيتان الكبرى من الفلول وامتناعهم عن تقديم يد العون لدول الربيع. الهدف المباشر طبعاً هو إقناع رعاياهم بعدم جدوى الثورات فالعيش كعبيد لطويل العمر خير من فوضى وفتنة شق عصا الطاعة. أما الهدف الغير مباشر فجب الإلتفات غرباً لرؤيته وبالتحديد لوكالات الترقيم الخاصة التي تواصل تخفيض الترقيم السيادي لتونس رغم تحقيق ست ثلاثيات بمعدل نمو يفوق 2.5% وللبنوك والحكومات الأوروبية التي ترفض إعادة الأموال المنهوبة وتتكاسل عن الإيفاء بوعودها بالإعانات والقروض. الحكومات الغربية فوجئت بهذه الثورات ولكنها كالعادة تحسن إعادة ترتيب أوراقها وتحريك بيادقها لتعيد إحكام سيطرتها على الوضع أو على الأقل توجيهه لخدمة مصالحها. والطريق الأقصر لذلك طبعاً هو عصب الإقتصاد. فالشعوب المتخلفة لا يمكن لها إلا أن تعمل وتكدح لتبيع عرقها وثرواتها مقابل أوراق ملونة تسمى “عملة صعبة” تطبع في مؤسسات لازلت قائمة بفضل السندات الإئتمانية لشيوخ البترول. نحن إذا أمام وضع دولي معاد لهذه الحكومات حتى لا نقول ثورات ولكن يبقى العدو الأخطر والأقوى هو أخطبوط الفلول وخلاياه النائمة بين أروقة الإدارة. وإن كانت مؤسسة القوات المسلحة في مصر هي بمثابة دولة وسط الدولة لها مصانعها واقتصادها ومصالح كبار ضباطها فإن وكر الدبابير في تونس الذي تبدأ وتنتهي فيه كل الأزمات هو وزارة الداخلية. فنظام بن علي كان نظاماً بوليسياً بإمتياز ورغم ذلك لم تعقب الثورة إطاحة ببارونات الفساد الذين قتلوا وعذبوا ولاحقوا المناضلين بل أطل علينا بعضهم بصورة ملائكية وتباكى أحدهم مؤكداً أنه يضع هاتفه في كيس بلاستيكي ليكون مرتبطاً مع هموم المواطن حتى وسط بخار الحمام وإكتفى ثالث بطلاء أقبية التعذيب متخيلاً أنه بذلك يمحو ستين سنة من ذاكرة الشعب أما الرابع وما أدراك ما الرابع فلا يرى حرجاً وهو رجل الأعمال “المتواضع” في مهاتفة القيادات الأمنية عشرات المرات يومياً.. ولتكتمل الصورة السريالية يبتدع أمننا الذي أصبح “جمهورياً” نقابات لا للدفاع عن حقوق العاملين في سلكه فقط وإنما للمطالبة بتغيير القيادات ولطرح السياسات التي يجب تطبيقها في الوزارة. إن المراهنة على ترويض بارونات الأمن “وتأليف قلوبهم” هو خيار خاسر لسببين جليين : - عندما يقضي المرء 20 أو 30 سنة من عمره يلاحق “الرجعيين الظلاميين” ويستبيح قتلهم وتعذيبهم لأن إفناء الثلثين جائز من أجل إصلاح الثلث ثم يجدهم فجأةً في موقع إصدار القرار بل وكقادة مباشرين له لا يمكنه إستيعاب ذلك بسهولة.. بل سيكون هناك صراع نفسي حاد يتراوح بين تأنيب الضمير والإقرار بالخطأ وبين الرفض الكلي للندم على مافات. - إن الفاسد الذي تلطخت أيديه بدماء العشرات لن يثق أبداً في صك الغفران الذي يقدمه له ضحية الأمس بل سيعتبره كسيف داموقليس فوق رأسه أو كحكم إعدام مع تأجيل التنفيذ.. حكم ينتظر فقط أن تقلم المخالب ليتم تنفيذه فيه.. ولذلك لن يرضى أبداً أن يكون في موقع ضعف.. خطة العمل القادرة على تخطي كل هذه المصاعب واضحة بل وطالب بها الثوار منذ الأيام الأولى : - لا فائدة من عدالة انتقالية ترنو لمحاسبة الفلول عبر قضاء “عادي” في حين أنه كان لهم كل الوقت الكافي لتدمير أدلة ادانتهم. - كل من تحمل مسؤولية هامة في النظام البائد حتى ولو لم يثبت فساده يجب احالته على التقاعد الوجوبي أو إرساله في بعثة دبلوماسية أو “الإستفادة” من خبراته في مدارس التكوين أو وضعه في الثلاجة.. سمها ما شئت المهم أن يبتعد عن أي موقع فاعل ! - عوض اضاعة مئات الساعات في الجدال حول تبعات التأسيس على مبادئ الإسلام أو الخطر المتأتي من عدم المساس بكون الإسلام هو دين الدولة أليس من الأجدى التنصيص على : حفظ الدين : عبر ضمان حرية المواطن في الإعتقاد وفي ممارسة شعائر معتقده. حفظ النفس : عبر ضمان حق المواطن في العلاج والأكل والشرب والملبس والسكن اللائق. حفظ المال : عبر التنصيص على وجوب التوزيع العادل للثروة وعبر حماية مواردنا الطبيعية ومنع أي إتفاقية إقتصادية أو تجارية تمس سيادة البلاد . حفظ العقل والنسل : عبر سد باب المطالب العبثية التي لا تحترم ثقافة أو طبيعة شعبنا. أليس من الأجدى ضمان تحقيق مقاصد الشريعة على أرض الواقع عوض كتابة كلمة شريعة أو إسلام لتبقى حبراً على الورق ؟ ختاماً، إن المرحلة الحالية تتطلب قدراً كبيراً من المسؤولية من طرف كل الفاعلين وخاصةً من السلطة الرابعة التي أصبحت بلا رقيب وتغيب عنها المهنية. وإن توجب تنقية الأجواء باجرائات طارئة فليكن ! تونس بحاجة لنا جميعاً : شغالين، سياسيين، نقابيين، اعلاميين… لنرمي خلافاتنا جانباً ونتكاتف حولها فبقاؤنا من بقائها.
  • خاصّ+ فيديو| عملة الشركة المتوسّطية للتمور ببرج السدريَّة يضربون عن العمل

    يوم الأربعاء 8 مايو 2013 22:31

     المشهد التونسي – تونس/برج السدرية – ماهر العوني شنَّ صباح يوم الأربعاء عملة الشركة المتوسّطية للتمور في المنطقة الصناعيَّة ببرج السدريَّة لصاحبها أحمد تيلوش، إضرابا عن العمل للمطالبة بتسوية وضعيَّاتهم المهنيَّة. وعبَّر عدد من العمَّال عن إستنكارهم واستيائهم العميق لما أسموه تجاهلًا لوضعيَّاتهم المزرية والقاسية من طرف إدارة المؤسَّة، وطالبوا بضرورة النظر العاجل في ظروفهم، لا سيما وأنّهم تعرّضوا لممارسات من قِبل مالك الشركة والمصالح الإداريَّة التابعة لها؛ إعتبروها ضربا من ضروب التسويف والتهميش. هذا وشهدت الإحتجاجات مساندة لَافتة من النقابة الراجعة بالنظر للإتِّحاد العام التونسي للشغل، في المقابل هدَّد المضربون بقطع الطريق المؤدّية للمنطقة الصناعيَّة في خطوة تصعيديَّة لهذه الإحتجاجات في صورة عدم الإستجابة للمطالب المرفوعة. عدسة كاميرا ‘المشهد التونسي’ رصدت لكم ميدانيًّا هذا الإضراب، وأعدّت لكم الريبورتاج التالي:
  • خاص + فيديو| سيدي بوزيد:مسيرة منددة بالغارات الاسرائيلية على سوريا

    يوم الثلاثاء 7 مايو 2013 13:48

    المشهد التونسي – سيدي بوزيد – ع.الهاني انتظمت اليوم في سيدي بوزيد مسيرة للتنديد بالغارات الاسرائيلية على سوريا نهاية الاسبوع الماضي. وشارك في المسيرة ناشطون من احزاب الجبهة الشعبية و نقابيون ومحامون، وتمّ خلالها احراق علم الكيان الصهيوني و العلم القطري . كما رفعت  شعارات تطالب بوقف “العدوان على الشعب السوري” وتدعو الى التصدّي لمن اعتبروهم “شركاء في العدوان” . مقطع فيديو من المسيرة : حرق علم قطر وعلم الكيان الصهيوني:
  • خاصّ+ فيديو| ليلى طوبال تندّد بـ”تدخّل رابطات حماية الثورة في مهرجان بوقرنين”

    يوم السبت 27 أبريل 2013 18:16

    المشهد التونسي – خاص/تونس – ماهر العوني قالت الممثّلة المسرحية التونسيَّة ورئيسة الهيئة المديرة الحالية لمهرجان بوقرنين ليلى طوبال، خلال مؤتمر صحفي عقدته بالفضاء المسرحي الحمراء وسط العاصمة تونس صباح اليوم السبت “أنَّ رئيس الرابطة الوطنية لحماية الثورة محمد الدعداع يعمل جاهدًا بمعيَّة أطراف مسؤولة داخل جهاز الدولة على اختراق مهرجان بوقرنين بحمَّام الأنف منتهجين في ذلكَ أطرًا لَا تمتّ للقانون بصلة علاَوة على شنّهم حملَات تشويهيَّة وتحريضيَّة منظَّمة في محاولة لتدجين إدارة المهرجان” حسب قولها. وكشفت طوبال أنَّ رابطة حماية الثورة وعلى رأسها الدعداع، بصدد ممارسة ضغط بنسق تصاعدي على والي بن عروس كمال الشرعبي ومعتمد حمَّام الأنف أحمد المديوني لغرض افتكاك إدارة مهرجان بوقرنين بطريقة وصفتها بـ”الهمجيَّة” والتي “لا تستند على قانون واضح وصريح”. وأضافت ليلى طوبال القول، أنَّها ورغم ما تتعرّض له منذ فترة للهرسلة والتهديدات قصد إزاحتها من إدارة المهرجان، إلَّا أنَّها ستبقى صامدة أمام من أسمتهم “بأعداء الثقافة والفكر “حسب ما يمليه الواجب ومصلحة الوطن، حسب إفادتها. وعن موقف وزارة الثقافة حول ذات الموضوع، إتَّهمت طوبال مدير ديوان وزير الثقافة بـ”التواطئ مع رابطة حماية الثورة، ذاكرةً أنَّها إلتقت به مؤخَّرًا داخل أسوار الوزارة، إلَّا أنَّها فوجئت به يتلقَّى مكالمة هاتفية من قِبلِ محمّد الدعداع؛ ما اعتبرته “تنسيقًا في الكواليس ذو نوايَا سيئة” ، مضيفةً أنَّ الدعداع يلقى دفعًا قويًّا ومستمرًّا من أعلى هرم السلطة لما تبقَّى من معالم تاريخية وثقافيَّة في الضاحيَة الجنوبيَّة، حتَّى يقع الإستحواذ عليها وتغيير منظومتها شكلا ومضمونًا”. وشهدت قاعة المؤتمر حضورًا متنوِّعًا من السياسيين والمثقّفين والحقوقيّين، معبِّرين عن مساندتهم لمهرجان بوقرنين وغيره من التظاهرات الثقافيَّة التي تزخر بها البلَاد. يشار إلى أنَّ الهيئة المديرة الحالية لمهرجان بوقرنين أعلنت تحصّلهَا رسميا على الترخيص القانوني الذي يخوِّل لها إقامة فعاليَّات الدورة 34 للمهرجان بمدينة حمَّام الأنف. عدسة كاميرا ‘المشهد التونسي’ كانت حاضرةً على عين المكان وأعدّت لكم الريبورتاج التالي: إعداد ومتابعة: ماهر العوني  
  • ” خاصّ | صفاقس: معطَّلون عن العمل “يتبرّعون” لنوّاب “التأسيسي” احتجاجًا على المنح

    يوم الجمعة 26 أبريل 2013 16:51

     المشهد التونسي _ صفاقس _ مريم البريبري  قام اليوم مجموعة من الشباب المعطل العمل بصفاقس بمبادرة حملة جمع تبرعات لفائدة أعضاء المجلس التأسيسي تحت شعار ” من الشعب الغني إلى النائب الفقير ” هذا وقد شهدت الحملة تجاوبا كبيرا من جميع شرائح المجتمع بصفاقس حيث تبرعوا بقطع نقدية من فئة 5 و10 و20 مليم و بأشياء أخرى . هذا وقد تدخل رئيس النيابة الخصوصية لبلدية صفاقس مطالبا الشباب بمده برخصة التظاهرة و طالبهم بالمغادرة ما لم يطلبوا منه ترخيصا مما أثار إستياء المواطنين الذين تضامنوا مع الشبان معتبرين أنها حركة شبابية عفوية . و بعد مغادرته طلب تدخل الأمن و بالفعل تدخل أعوان الأمن و طالبوا الشبان بفك الخيمة و تشاجروا معهم و تدخل أيضا المواطنين للمساندة.   .